الحركة الإسلامية

الاجتهاد والتجديد

قضايا وطنية

قضايا خارجية


مرسوم ملكي بمنع رجال الدين من السياسة





تاريخ النشر: 2016-07-07 10:15:00

عدد القراءات: 659


مرسوم ملكي بالمغرب يمنع رجال الدين من السياسة




الخط الرسالي –متابعة





وقّع الملك محمد السادس على مرسوم ملكي يمنعُ الأئمة والخطباء وجميع المشتغلين في المهام الدينية من “ممارسة أي نشاط سياسي”، ومنع “اتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي”، إضافة إلى المنع عن “القيام بكل ما يمكنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية”.
وطالب المرسوم المذكور العاملين في الحقل الديني المغربي : “التحلي بصفات الوقار والاستقامة والمروءة” بالإضافة إلى منعهم من “مزاولة أي نشاط” مدر للمال في القطاع الحكومي أو الخاص، إلا بـ “ترخيص مكتوب من الحكومة” مع استثناء “الأعمال العلمية والفكرية والإبداعية” التي لا “تتعارض مع طبيعة” مهام رجل الدين.
وبموجب القانون التنظيمي الجديد للعاملين في الحقل الديني، يتوجب “الالتزام بأصول المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وثوابت الأمة” المغربية، مع “مراعاة حرمة الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي”، وواجب “ارتداء اللباس المغربي”.
ويأتي هذا المرسوم في ظل تنامي ظاهرة أخرى لا تقل خطورة عن ظاهرة التوظيف السياسوي للدين ألا وهي ظاهرة استعمال المنابر للتعبئة الطائفية وتكفير المخالفين للمذهب الرسمي ، ولعل خطبتي العيد التي ألقيت بمصلى بن دباب بفاس من قبل إمام مسجد يوسف بن تاشفين الشيخ الأبيض مثال واحد من بين مئات الأمثلة هي خصص الخطيب حصة لابأس فيها من خطبته للتحريض على الشيعة وتكفيرهم وذلك بحضور مسؤولي السلطات ، ويعج موقع اليوتيوب بعشرات الخطب لشيوخ مغاربة يعتلون منبر الجمعة في مساجد يفترض أنها تابعة للدولة لأجل ممارسة التحريض الطائفي ..لذلك فإننا نعتقد أن منع رجال الدين من ممارسة التحريض الطائفي على أتباع مذهب إسلامي هو أخطر من التوظيف السياسي للدين .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق