الحركة الإسلامية

الاجتهاد والتجديد

قضايا وطنية

قضايا خارجية


بلاغ من الخط الرسالي





تاريخ النشر: 2016-02-16 11:51:00

عدد القراءات: 1690


بلاغ

( لا لخلط الأوراق وتمييع القضايا الجادة)


صادر عن (الخط الرسالي)

بتاريخ 16 فبراير 2016










لقد نشر موقع هيسبريس بتاريخ الثلاثاء 16 فبراير 2016 تقريرا عن فيديو لأحد الأشخاص ممن لا نعرفه ولا علاقة لنا به من قريب أو بعيد يتحدث فيه عن تأسيس مؤسسة بالمغرب تدعى ( مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات العقائدية) ، نجزم بأنها غير موجودة كإطار قانوني ولا تعدو أن تكون (بروبغندا) افتراضية لا أقل ولا أكثر .
إننا كمؤسسة الخط الرسالي للدراسات والنشر و التي تأسست بشكل قانوني سنة 2013 وموقعها الرسمي (الخط الرسالي) الذي انطلق يوم 19 يناير 2012 ولا يزال مستمرا إلى الآن، منذ أن أطلقنا موقعنا (الخط الرسالي) ونحن نلاحظ ظهور بعض الأشخاص من هواة (النسخ واللصق) وخلط الأوراق لغايات وحسابات مجهولة ، خاصة على المستوى الافتراضي ( المواطن الرسالي ، الخط الرسالي الرسولي ، الخط الرسالي الشيرازي وأخيرا مؤسسة المواطن الرسالي للدراسات العقائدية ) .
لذلك فنحن نستنكر عملية خلط الأوراق ونحمل أصحابها مسؤولية ذلك الأمر ، الذي يرمي حتما لتمييع الإسم الذي عرفنا به منذ 19 يناير 2012 ، هذا من جهة ومن جهة أخرى نستنكر ما ورد في تقريركم ولنا بعض الوقفات عنده :


أولا : ذكر الصحفي طارق بنهدا ما يلي (لأول مرة في التحركات العلنية للشيعة المغاربة، قدم نشطاء ينتمون إلى تيار "الخط الرسالي" من وصفوه بـ"سماحة السيد"، وهو لقب يشتهر به قادة الشيعة المشارقة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بهم، والذي ظهر وهو يلقي كلمة توجيهية، ثم وهو يزور مرجعيات شيعية في العراق ولبنان ) ، وإننا كخط رسالي معروفون بأشخاصنا وموقعنا الرسمي ولم نقدم الشخص المذكور ولا غيره ولم نصفه بأي صفة ولم نجد في الفيديو المذكور ما ادعاه الصحفي من زيارة الشخص المعني بالأمر لمرجعيات في العراق ولبنان ، علما أنه لا يوجد أصلا أي مرجع حي في لبنان .


ثانيا : كتب الصحفي ما يلي (وفيما سبق للسلطات المغربية، ممثلة في ولاية طنجة، أن نفت قبل أشهر ترخيصها لمؤسسة تابعة لنشطاء "الخط الرسالي" لممارسة أي أنشطة في عاصمة البوغاز، إلا أن النشطاء ذاتهم عمدوا إلى تصوير لقاء مختصر مع من أسموه "سماحة السيد أبو الفضل المغربي"، الذي تحدث عن "شرعية" و"بركة" و"فضل" مؤسسة تدعى "المواطن الرسالي للأبحاث والدراسات العقائدية بالمغرب) .


وهو ما يؤكد أن الصحفي يتقصد مؤسستنا ولم يقع سهوا منه أو وقوعا في لعبة خلط الأوراق المكشوفة ، حيث أشار لنا بوضوح عندما ذكر أن ولاية طنجة نفت الترخيص لمؤسستنا ن علما أن الولاية لم تنفي بل نفت الترخيص لنشاط في طنجة والفرق واضح ..إضافة إلى أننا لم نصور أي لقاء مع ذلك الشخص ولا علاقة لنا بالفيديو الذي نشرته هيسبريس ..بل إن الطامة الكبرى أن التقرير يدعي أن مؤسسة الخط الرسالي قدمت وصورت شخصا بارك تأسيس مؤسسة المواطن الرسالي للأبحاث والدراسات العقائدية ، فكيف يعقل أن نقدم مؤسسة شخصا يبارك تأسيس مؤسسة مجهولة لا ترخيص لها تمارس عملية خلط الأوراق في حقها ؟


ثالثا : إننا نعلن من جديد أن (الخط الرسالي) تيارا وموقعا إلكترونيا أسسه السيد عصام احميدان الحسني وكمؤسسة يرأسها الأخ خالد بن تحايكت ويرأس الموقع الرسمي لها الأخ عبد الحفيظ بلقاضي وهو المتحدث الإعلامي باسمها مادم هو رئيس تحرير الموقع ، ويتحمل مسؤولية مرصدها الحقوقي الأخ عبدو الشكراني ويتولى مسؤوليتها الثقافية الأخ محمد الحموشي ، وأي موقف لا يصدر عن موقعنا الرسمي أو على غير لسنا المتحدث الإعلامي الرسمي فهو لا يعبر عنا ولا علاقة لنا به ، ونحذر من لعبة خلط الأوراق واللعب بالأسماء في المجال الافتراضي وتسويق الأوهام تمييعا لأي مشروع وطني ومجتمعي جاد ، وندعو الإعلام إلى طلب الخبر اليقين من أصحابه لا الترويج لأخبار لا صدقية لها .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق