الحركة الإسلامية

الاجتهاد والتجديد

قضايا وطنية

قضايا خارجية


الإنسانية لا تتجزأ والإرهاب واحد





تاريخ النشر: 2015-11-17 13:05:00

عدد القراءات: 678


في البدء ..كلمة


البعض ينتقد مطلق التضامن مع ضحايا العدوان الداعشي بباريس ..بل بعضهم سواء بقصد أو بغير قصد اختار الموضوع الخطأ والتوقيت الخطأ لإثارة موضوع الاستعمار الفرنسي للمغرب ..و أعتقد أن هذه الإثارة بلحاظ السياق والظرفية والحيثيات المختلفة عمل مشبوه لا يخدم إلا الدواعش .
فضحايا باريس مدنيون ولا علاقة لهم بالاستعمار التاريخي للمغرب ، والتضامن معهم هو واجب شرعي وانساني ولا يعد بأي حال من الأحوال تبريرا للسياسة الفرنسية في العديد من القضايا ذات الصلة بالعرب والمسلمين .
أما من يتحدث عن كون الاعتداء الارهابي على ضاحية العز والصمود والشهادة أولى بالتضامن ، فإني أتساءل : من قال لكم أننا لا نولي الاهتمام الأكبر لما حدث بالضاحية ؟! وهل هذا مبرر كي لا نتضامن مع شعوب أخرى طالتها يد الإرهاب ؟!
ثم لنفترض أن بعض الجهال والمتعصبين الطائفيين لم يتعاطفوا مع قضية الاعتداء على الضاحية ، فهل هذا مبرر لكي لا نتضامن نحن مع ضحايا الاجرام الداعشي ؟! وهل هؤلاء المتعصبين قدوتنا أم قدوتنا الرسول الكريم والأئمة الطاهرين ؟!
إن التضامن مع ضحايا باريس ليس انتقاصا من ضحايا الضاحية ببيروت ولا انتصارا لسياسات ساسة فرنسا ..بينما الدخول في اثارات من هذا القبيل في هذا التوقيت بالذات هو الذي يثير علامات استفهام حول التموقع الموضوعي في خانة التبرير للدواعش .
من جهة أخرى ، تسهب اليوم القنوات الإعلامية خاصة الفرنسية في الحديث عن العلاقة التي تتأكد في عدة محطات إرهابية بين متطرفين بفرنسا وآخرين ببلجيكا وتحديدا بحي ( مولمبيك) وذلك على إيقاع النزوح الارهابي العالمي لسورية .
في هذا السياق ، أذكر بقضية شهيدنا المظلوم الشيخ عبد الله دهدوه ، حيث ان الارهابي الذي استهدف مسجد الرضا ع وتسبب في استشهاد الشيخ رحمه الله هو مهاجر مغربي غير شرعي أتى من فرنسا إلى بلجيكا وتحديدا إلى حي ( مولمبيك) حيث كان يتردد على بعض مساجد (غسل الدماغ الوهابية) ، فأقدم الارهابي ( رشيد البخاري) على اقتحام مسجد الرضا ع واحراقه مدعيا أنه أيضا ينتقم لسورية .
نفس القواسم المشتركة بين ما جرى في باريس وما جرى من قبل في قضية الشهيد عبد الله دهدوه ببروكسيل ( فرنسا ، مولمبيك ، سورية ، الوهابية التكفيرية ..) .

الخط الرسالي







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق